0 معجب 0 شخص غير معجب
445 مشاهدات
في تصنيف حول العالم بواسطة (539ألف نقاط)

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة (539ألف نقاط)

مناخ كينيا ينتمي للطراز الاستوائي ،إلا أن الأحوال المناخية تتوقف على درجة العرض أو الارتفاع، فالمناطق الساحلية والسهول المجاورة لها مرتفعة الحرارة عالية الرطوبة ،أما المناطق الجبلية فتنخفض حرارتها وتزداد أمطارها ،ويقل المطر في أقصى الشمال ،وتتحول المنطقة إلى طراز شبه صحراوي ،ويعيش معظم سكان كينيا في النطاق المرتفع ،أو بالقرب من السواحل ،ونتيجة لتنوع المناخ يتنوع النبات الطبيعي بين الصحراوي والغابات الاستوائية.

تبلغ مساحة كينيا 580,367 كم²، وتنقسم إلى ثلاث مناطق متميزة هي:-

  • المنطقة المدارية الساحلية.
  • منطقة السهول الجافة.
  • المنطقة الداخلية الخصبة.

المنطقة الساحلية[عدل]

شريط ضيق من الأرض، على ساحل المحيط الهندي، وتضم شواطئ جميلة وبحيرات ساحلية مالحة، ومستنقعات لنباتات المانجروف، وأشجار جوز الهند والبلاذر الأمريكي، وقليلاً من الغابات المطيرة الصغيرة. ومناخ هذه المنطقة حار ورطب طوال السنة حيث يرتفع متوسط درجة الحرارة إلى نحو 27°م وسقوط الأمطار إلى نحو 100 سم سنويـًا. والتربة خصبة في معظم أجزاء هذه المنطقة خاصة في الجنوب. وتقع مومباسا، ثـاني أكبر مدن كينيا، وميناؤها الرئيسي على هذا الساحل.

السهول[عدل]

تمتد من المنطقة الساحلية نحو الداخل، وتغطي نحو ثلاثة أرباع مساحة كينيا، وتشكل سلسلة من الهضاب، ترتفع تدريجيًا من مستوى البحر على الساحل إلى حوالي 1200 متر في الداخل. وتنمو عليها الشجيرات والنباتات الكثيفة والحشائش، وهي تمثل أكثر المناطق جفافـًا في كينيا. حيث يتراوح سقوط الأمطار في معظم أجزائها ما بين 25 إلى75سم سنويـًا.

وتوجد في الجزء الشمالي منها منطقة واسعة يسودها مناخ شبه صحراوي. ويقل سقوط الأمطار فيها عن 25سم سنويـًا. أما متوسط درجات الحرارة فإنه يتفاوت حسب الارتفاع، ويتراوح ما بين 27°م في الأماكن المنخفضة و16°م في الأماكن المرتفعة.

منطقة السهول من أقل المناطق سكانـًا في كينيا، ولاتوجد بها مدن أو قرى كبيرة. ويتكون سكانها من مجموعات من الرحل تجوب المنطقة، بحثـًا عن المراعي والمياه لمواشيهم، وذلك بسبب الجفاف الذي لايساعد على قيام نشاط زراعي مكثف.

المناطق المرتفعة[عدل]

تقع الأراضي المرتفعة في جنوب غربي كينيا، وتغطي أقل من ربع مساحة البلاد. وتـتكون من جبال وهضاب وتلال، وفي طرفها الشرقي يقع جبل كينيا وهو أعلى نقطة في البلاد، حيث يصل ارتفاعه إلى 5199م فوق سطح البحر، ولايفوقه ارتفاعًا في إفريقيا إلا جبل كيليمنجارو في تنزانيا. وهذان الجبلان هما بركانان خامدان. ويقع كلاهما قريبـًا من خط الاستواء. وبالرغم من ذلك فإن قمتيهما مغطاتان بالثلج والأنهار الجليدية.

وتغطى الغابات والحشائش معظم الأراضي المرتفعة. وتضم المنطقة أكبر جزء من التربة الخصبة في كينيا، فخصوبة الأرض، والمناخ المناسب للزراعة؛ يجعلان من الأراضي المرتفعة المنطقة الزراعية الرئيسية في كينيا. ويبلغ متوسط درجات الحرارة في هذه المنطقة 19°م، ويتراوح سقوط الأمطار ما بين 100 إلى 130سم سنويـًا. ويعيش نحو 75% من سكان كينيا في الأراضي المرتفعة، وتقع فيها نيروبي أكبر مدينة في كينيا.

يقسم وادي الأخدود العظيم الأراضي المرتفعة إلى قسمين: شرقي وغربي. ويحتوي هذا الوادي العميق الذي يقطع الجزء الأكبر من شرقي إفريقيا من الشمال إلى الجنوب على أكثر أنواع الأراضي خصوبة في القارة.

الأنهار والبحيرات[عدل]

النهران الرئيسيان في كينيا، هما نهرا آثي وتانا، وينبع كلاهما من الأراضي المرتفعة، ليصبا في المحيط الهندي. ويسمى الجزء الشرقي من آثي نهر جالانا. وتغطي بحيرة تيركانا التي تسمى أيضًا بحيرة رودلف مساحة 6,405كم²، وتقع في أقصى الشمال، ويمتد طرفها الشمالي إلى أثيوبيا. وتقع بحيرة فكتوريا أكبر بحيرة في إفريقيا في الطرف الغربي من كينيا، ولكن الجزء الأكبر من البحيرة التي تعرف في كينيا باسم فكتوريا نيانزا، يقع داخل حدود أوغندا وتنزانيا. وتغطي البحيرة 69,484كم² يقع منها نحو 3,780كم² في كينيا.

الحيوانات[عدل]

تشتهر كينيا عالميـًا بحيواناتها البرية. وتشكل السهول والأراضي المرتفعة نسبيـًا موطنـًا لأعداد كبيرة من الحيوانات الرائعة كالظباء، والجاموس، والتشيتا، والفيلة، والزراف، والنمور الرقطاء، والأسود، والكركدن، وحمر الوحش، التي تجوب السهوب المفتوحة، بينما تسبح التماسـيح وأفـراس النـهـر في الأنـهار، وتجمعات المياه، هـذا بالإضافـة إلى أعـداد كبيرة من الطيور الكبيرة كالعقبان والنعام واللقالق، وعشرات الأنواع من الطيور الصغيرة ذات الألوان الزاهية.

ومما يؤسف له أن أعدادًا كبيرة من الحيوانات الوحشية قد قتلت خلال السنوات الماضية، حتى أصبحت معها بعض الأنواع مهددة بالانقراض. ولقد قتل كثير من هذه الحيوانات من قِبَل صيادين يحملون تراخيص قانونية للصيد. ولكن معظم الحيوانات، سقطت ضحية لسارقي الصيد الذين يمارسون الصيد الجائر. وفي أواسط القرن العشرين الميلادي قامت الحكومة بإنشاء عدد من المتنزهات الوطنية ومحميات الحيوانات البرية لحمايتها من الصيادين غير المرخص لهم، كما قامت بفرض حظر عام على الصيد عام 1977م للغايـة نفسها. ويقوم حاليًا آلاف من السياح بزيارة المتنزهات الوطنية، ومحميات الحيوانات البرية، للتمتع بمشاهدتها وتصويرها.

اسئلة متعلقة

0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 262 مشاهدات
سُئل أغسطس 18، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 232 مشاهدات
سُئل أغسطس 18، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة AYA (539ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 261 مشاهدات
سُئل أغسطس 18، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 234 مشاهدات
سُئل أغسطس 18، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
0 معجب 0 شخص غير معجب
1 إجابة 223 مشاهدات
سُئل أغسطس 18، 2018 في تصنيف حول العالم بواسطة Rahma (645ألف نقاط)
...